مشاهدة النسخة كاملة : للأذكيااء وهواة التحدى بدأ مسابقة ( سر الجريمة ) ارجو التثبت


رعود السعودية
24-09-2007, 01:15 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيفكم اخوانى واخواتى يارب تكونو جميعا بخير
اعجبتنى فكرة وحبيت ان اطبقها بمنتدانا الغالى (شباب عنيزة )
الهدف منها هو دف الملل والدعوة الى التشويق ولاثارة والخروج من دوامة الاستماع للخبر دون التفكير فى كيفية حدوثه
والمسابقة بعنوان ( سر الجريمة )

بدأت المسابقة


مسابقة " سر الجريمة " قصة بوليسية تنتظرك لتكتشف الجانى


شخص يتعرض للقتل أو للسرقة أو ربما للاختطاف

و عدد من المشتبه بهم و مجرم واحد فقط

أظهر مهارتك و اكتشف المجرم الحقيقي

كيفية الاشتراك

علي الراغب في الاشتراك أن يرسل رسالة خاصة إلى
يحدد فيها من هو مرتكب الجريمة و سبب الاختيار
و أعود لأؤكد أن توضيح سبب اختيار الجاني شرط أساسي لاعتبار الإجابة صحيحة

و الوقت المحدد لإرسال الإجابات هو :-

منذ طرح القصة وهو يومالسبت و على مدار الأسبوع و ينتهي الوقت يوم الجمعة الساعة الثانية عشرة مساءً

من حق المشترك أن يرسل رسالة خاصة واحدة فقط تحمل الإجابة الخاصة به و ليس من حقه أن يرسل رسالة أخرى تحمل إجابة أخرى و كذلك ليس من حقه أن يطلب التعديل في إجابة قام بإرسالها عبر رسالة خاصة

أرجو الهدوء و عدم التسرع عند إرسال الإجابات

كما يتم عرض أسماء الفائزين الثلاثة الأوائل في كل قصة و ذلك عند حلها و قبل طرح القصة الجديدة

لا تتسرع بإرسال إجابتك لأن الأولوية في الفوز ستكون لصاحب الإجابة الصحيحة المكتملة و هي توضيح

من قام بالجريمة و كيف تمت الجريمة .

و في حال تساوي عدة إجابات في صحتها سيتم الأخذ بعنصر السرعة في إرسال الحل

موعدنا السبت و كل سبت إن شاء الله

بداية ً من اليوم

قبل طرح قصة يوم السبت و هي بعنوان " سرقة السلسلة الذهبية " سوف أقوم بطرح قصة حتى يتعرف الجميع على طبيعة هذه المسابقة مع طرح حلها

مقتل الرجل العجوز

قصة قصيرة


أخذ رشفة من كوب الشاي الساخن و هو يتابع الفيلم العربي بغرفة المعيشة بينما كان يلعب بهاتفه النقال في يده الأخرى و لم يخرجه من تركيزه سوى رنات الهاتف، و يرد العجوز على المتحدث الذي لم يكن سوى ابنه العاق " طارق " البالغ من العمر ثلاثين عاماً و المطرود منذ عام لإدمانه المخدرات و مصاحبته لرفقاء السوء، و لم تستمر المحادثة سوى دقيقة لم ينطق فيها العجوز سوى بكلمة " في داهية " ثم أغلق الخط .


في نفس اللحظة دخل خادمه " شوقي " ليخبره بأن جاره " مراد " يريد أن يقابله، فأشار له بالموافقة و على الفور توجه الخادم لدعوة الجار للدخول و انصرف ، و بعد دقائق كان العجوز يغلق التلفاز و يظهر الضيق على وجهه و هو يخاطب " مراد " و خصوصاً عندما أخبره الجار أنه لن يستطيع سداد الديون المستحقة عليه في موعدها و هو بعد غد.


قاطع حديثهما دخول الخادم للمرة الثانية ليقدم مشروب للضيف و يطلب الأذن بالمغادرة و خصوصاً أن الساعة أصبحت الحادية عشرة مساءً و بالفعل وافق العجوز على رحيل خادمه مشدداً على ضرورة أن يحضر غداً في تمام الثامنة صباحاً و ألا يتأخر مثل اليوم، و خرج الخادم من غرفة المعيشة لكي يعود إلى بيته.


عاد العجوز في حديثه إلى " مراد " الذي كان قد شرد لعدة لحظات قبل أن يفيق من شروده و يطلب من العجوز مهلة أخرى و لكن كل المحاولات باءت بالفشل و تظاهر العجوز باللعب في هاتفه النقال و سلسلة مفاتيحه حتى يبدي ضيقه من وجود "

مراد " ، بل و ظل يتحرك في غرفة المعيشة و هو يتظاهر بالبحث عن أشياء، لأنه لم يكن يطيق هذه الجلسة نظراً لأن " مراد " شخص مستهتر معروف بشربه للخمر و إنفاقه الأموال على نساء الليل ، و في النهاية طلب العجوز من جاره

الانصراف لأن موعد نومه قد حل على حد قوله، و عندها فهم " مراد " أنه لا جدوى من المحاولة فخرج و تهديد العجوز له بتقديم الإيصالات للنيابة بعد غدٍ يدق عقله بقوة.


أغلق العجوز الباب بعد أن أوصل " مراد " إلى خارج الشقة، و عاد ليفتح التلفاز و لكنه لم يتابع شيئاً به بل كان يفكر في حياته و في زوجته التي توفيت قبل عشر سنوات و في ابنه الوحيد الذي أدمن المخدرات و أصبح ضائعاً و ظل يفكر في هذه

الأمور، حتى دقت الساعة تعلن عن الحادية عشرة و النصف تماماً و هنا قام العجوز و خرج من الغرفة و وقف وسط الردهة ينظر إلى صورة ابنه و سالت دمعة و هو يتذكر كيف كان و على أي حال انتهى، و فجأة ..!! دق جرس الباب فقام بمناداة

خادمه و لكنه تذكر أن الخادم قد غادر، فتوجه إلى الباب و نظر من العين السحرية ليجد بواب العمارة ففتح له و هنا أخبره البواب أن ابنه " طارق " حاول الصعود إلى الشقة و لكنه منعه حسب الأوامر، فشكره العجوز على هذا الأمر و طلب منه عدم السماح للابن بالصعود إليه أبداً.


دق جرس الهاتف النقال من جديد و رد العجوز و وجد ابنه على الخط مرة ثانية و ظل يستمع إليه و هو يطلب نقوداً كالمعتاد، فقال له العجوز " ما فيش فلوس أنا فلوسي كلها هتبرع بيها للأيتام أنت فاهم و لو جيت مرة تانية العمارة هبلغ فيك البوليس " و صمت العجوز للحظات قبل أن يصرخ و يقول " عايز تقتلني يا طارق، بتهدد أبوك بالقتل ".


أغلق العجوز الهاتف و هو يبكي و لا يصدق أن ابنه يهدده بالقتل و خصوصا أن الإدمان قد يجعله يفعل ذلك بالفعل، و انهمرت دموعه بقوة و هو ينظر لصورة ابنه و صورة زوجته الراحلة.


قام العجوز بالتوجه لغرفة المعيشة لكي يُحضر مفاتيحه ليغلق باب الشقة و يخلد للنوم و لكنه لم يجد المفاتيح ..!!! و عبثاً حاول البحث عنها و هو يحاول أن يتذكر أين وضعها و لكن مكالمة ابنه جعلته يفقد القدرة على التفكير فقام بإغلاق باب الشقة

بالترابيس، و أما باب المطبخ فبسبب أن ترباسه غير سليم، فقام بوضع كرتونة ضخمة تحمل أواني ثقيلة خلف الباب و قام بوضع ساق خشبية كمسند و حشرها في جانب المطبخ حتى تمنع فتح الباب تماما.

دخل العجوز إلى غرفة النوم و استلقى على السرير و هو يفكر في كل شيء و حاول أن ينام و لكن الأفكار كانت تجعله يغفو و يستيقظ حتى قام من سريره بعد ساعتين تقريباً و قام بالتوجه إلى المطبخ ليشرب وقام بإضاءة النور و ما كاد يفعل حتى وجد

أن هناك إزاحة لكرتونة الأواني بشكل واضح للغاية و أن الساق الخشبية تحركت من مكانها قليلاً برغم أن الباب مغلق مما يؤكد أن هناك شخص حاول الدخول من الباب ....!!!!

تحرك العجوز مسرعاً نحو غرفة النوم و أخرج من درج المنضدة مسدس صغير و بحث بيديه عن الرصاص الخاص به داخل الدرج و فجأة ...!!! التف حبل غليظ حول رقبته و قامت يد قوية بشد الحبل بقوة و رويداً رويداً بدأ العجوز يفقد قوته و سقط صريعاً على الأرض.


توجه القاتل نحو المكتب و أخذ الفلوس بسرعة و وضعها داخل ملابسه ثم توجه نحو المطبخ و اضطر أن يزيح الساق الخشبية و الكرتونة بعيداً حتى يستطيع أن يخرج و هرب مسرعا بعد أن قام بضرب رأس العجوز بتمثال نحاسي ليتأكد من موته تماماً.


كان رجال المباحث يملؤون المكان بعد أربعة أيام من الحادثة و ذلك بعد أن تقدم البواب و الخادم و بعض الجيران ببلاغ يؤكدون فيه أن العجوز لا يفتح الباب في الأيام الماضية رغم أنه لا يترك الشقة إلا قليلاً و أيضاً لا يرد على الهاتف و عليه قام رجال المباحث باقتحام الشقة ليجدوا العجوز جثة داخل غرفة النوم.


كانت نتائج المعاينة تشير إلى أن القاتل استخدم باب المطبخ للدخول و الخروج و خصوصاً أن معاينة باب الشقة تؤكد أنه كان مغلق بالترابيس من الداخل، بينما تم العثور على مفكرة صغيرة كان العجوز يدون فيها كل شيء عن مكتبه و عمله و نقوده

التي يحتفظ بها في البيت و التي يحتفظ بها في البنك و تم تحديد المبلغ المسروق على أنه خمسة عشر ألف جنيه و ألف دولار أمريكي و أكدت التحريات أنه لا يوجد دليل على وجود مجوهرات أو أية أشياء ثمينة أخرى نظرا لأنه كان يحتفظ

بالمجوهرات في البنك، كما تم العثور على أوراق كثيرة مهمة و من بينها إيصالات أمانة بمبلغ سبعين ألف جنيه تستحق على جاره " مراد " و منها خمسون ألف جنيه كانت تستحق بعد الجريمة بيوم واحد و أيضاً ورقة توضح أنه كان بصدد التبرع

بمبالغ كبيرة لدار أيتام و أكدت التحريات أن العجوز هو رجل أعمال قام بتصفية معظم أعماله نظراً لسنه المتقدم و أصبح يقوم بعمليات صغيرة فقط و كان هناك سؤال يطرح نفسه أيضاً و هو " أين ميدالية مفاتيح الشقة ؟ " و خصوصاً أن النتائج بعد ذلك أكدت أنه لا يوجد أثر لاستخدام مفاتيح مقلدة .


" إلى أين يتجه التفكير ؟ " كان هذا هو تساؤل رجال المباحث و بعد عدد من التحريات المبدئية بدأت الأسئلة تنحصر حول :
" لم لا يكون طارق ؟ " تم استدعاء " طارق " الذي كان في حالة غير طبيعية كالعادة و أقر بأنه لم يشاهد والده منذ شهر

كامل و أنه مطرود من الشقة منذ عام، و لكن حالة " طارق " و التحريات التي أثبتت مرافقته لأصدقاء السوء و شهادة البواب الذي أقر بأنه قام منذ شهر بمنع طارق من التهجم على أبيه عندما جاء إليه ليطلب منه أموال كما أنه منعه من دخول العمارة

ليلة الجريمة، و كذلك شهادة الجيران بسوء سلوك الابن بالإضافة إلى شهادة الخادم التي أكدت بأن الابن هدد والده بالقتل عبر الهاتف ليلة الجريمة، كل هذه الأمور جعلت رجال المباحث يضعون طارق كمشتبه به و خصوصاً أنه لم يثبت أين كان وقت الجريمة مما أدخله في قائمة المشتبه بهم.


" لم لا يكون مراد ؟ "بمزيد من التحريات تم اكتشاف موضوع ديون " مراد " و لم يكن الأمر صعباً نظراً للعثور على إيصالات الأمانة بدرج المكتب عند معاينة المكان و برغم أن " مراد " أكد أنه كان نائماً بجوار زوجته و لكنه أيضاً لم يقدم الدليل الذي لا يقبل الشك على بعده عن مسرح الجريمة وقت حدوثها مما أدخله في قائمة المشتبه بهم.


" لم لا يكون شوقي ؟ " كان هذا التساؤل يقفز في رأس رجال المباحث بعد أن أثبتت التحريات أن الخادم " شوقي " يمر بضائقة مالية كبيرة و لكن الخادم قال أنه يترك الشقة متأخراً كل يوم و يعود في الصباح، و لأنه يسكن في حي شعبي فإن فرصة وجود شخص مستيقظ ليراه و هو عائد أمر صعب للغاية و لكن هذا لم يمنع من أن يدخل قائمة المشتبه بهم .


و يصبح التساؤل...!!!؟؟؟

من قتل العجوز ؟

أهو
الابن ( طارق )

أم
الجار ( مراد )

أم
الخادم ( شوقي )

تمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــت



حل هذه القصة

الإجابة هي

القاتل هو " شوقي " الخادم


كيف حدثت الجريمة



قام شوقي بالاختباء في الشقة نظراً لأنه يعرف عادات صاحب الشقة في غلق الأبواب بالترابيس بحكم أنه خادمه، لذا كان الحل الوحيد هو أن يبقى في الشقة حتى يتمكن من السرقة، و أما سرقة المفاتيح فهي لم تكن لتفيده في شيء.

قام مراد بسرقة المفاتيح من الشقة مستغلاً تظاهر العجوز بالبحث عن أشياء، و ذلك لكي يسرق الإيصالات، و بالفعل حاول الدخول و لكنه لم يستطع أن يفعل ذلك، و لكن محاولاته حركت الكرتونة و الساق من مكانيهما، و أكبر دليل على أنه لم يدخل عدم سرقة الإيصالات ، فمن باب أولى أنه كان سيسرق الإيصالات التي تدينه، و خصوصاً أن المبلغ المسروق لم يكن يكفي

لسداد قيمة الايصالات و الأهم أن الإيصالات لم تكن موجودة بحزينة مثلا حتى نقول أنه لم يتمكن من العثور عليها و حتى بفرض أن الايصالات بخزينة أو بأي مكان مغلق .. دعونا لا ننسى أن مراد معه المفاتيح كلها ، بالإضافة إلى أن شوقي اضطر كما ورد في القصة إلى أن يحرك الكرتونة و الساق حتى يخرج مما يؤكد أن المسافة التي تحركت فيها الكرتونة

للوراء لم تكن كافية لدخول أو لخروج شخص، بالإضافة إلى أن عدم نوم العجوز لفترة كبيرة و ذهابه للمطبخ لم تُمكن مراد من أن يحاول مجدداً و يدخل .
.

عندما قام العجوز و ذهب إلى المطبخ، وجد الكرتونة قد تحركت مما أكد له أن هناك شخص حاول الدخول و هنا ذهب ليحضر مسدسه و على الفور باغته شوقي، و قام بخنقه و تأكد من موته و هو يثق أن التهمة ستلتصق بطارق أو بمراد.

قام شوقي بالسرقة و هو يعرف ماذا يفعل فهو الخادم الذي يحفظ الشقة عن ظهر قلب و تأكد من مقتل العجوز، ثم حاول أن يلقي بالاتهامات في ناحية الابن طارق حينما قال أن الابن هدد والده بالقتل عبر الهاتف رغم أن هذه المكالمة المفترض أنها حدثت بعد خروج الخادم، و خصوصاً أن العجوز كان بمفرده ... فكيف عرف الخادم بالأمر ..؟؟؟


و هنا يكون شوقي هو القاتل


هذا هو الحل انموذجى والمطلوب على الاقل معرفة مرتكب كل جريمة مع ذكر سبب اختيارك لهذا الشخص
:0090::0090::0090::0090::0090::0090::0090::0090::0 090:
هااااااااااااااا فى انتظاركم يوم السبت ان شاء الله
فى انتظاااااااااااااااااااااار هوااااااااااااااة الاثارة والتشويق والتحدى فمن يملكهم الااااااااان

:0017::0017::0017::0017::0017::0017::0017::0017::0 017:

فتى العوشزية
24-09-2007, 01:26 AM
والله يا أبيي يبي له كونان ذي


لكن سجل واحد كونان معك

اشكرك على الفكره الرائعه

العازف
24-09-2007, 03:40 PM
هههههههههههههههه كونان

اشكرك على الفكره خيو

رعود السعودية
25-09-2007, 12:19 AM
جاوب ليه غبي وتدخل

azo0o0oz
28-09-2007, 05:52 AM
سجلني عندك
بس عاد تراي مامن عرف بالامور

بنت ××عنيزه ××
01-10-2007, 12:35 AM
هههههههههههههههههاي

أقــول فركت مخي تفريك ما لقيت أي جواب

لان كل الي ببالي كتبته أنت ^ ^

بس بحاااول

azo0o0oz
07-10-2007, 06:40 AM
وينك رعود السعودية


تقل سحبت علينا

امرؤ القيس
08-10-2007, 02:05 PM
تحية عزيزي 00

لم استطع ارسال الحل لأن مشاركاتي أقل من 50

ولذا سأحلها هنا 0000


القاتل هو الخادم بدليل مايلي 0000


انه يعرف طريقة العجوز ويعرف تحركاته وبعد ان طلب الاذن بالمغادرة لم يغادر با اختبأ داخل الشقة والدليل على ذلك انه شهد على ابن العجوز بأنه هدده بالقتل وهذا دايل على تواجده بالبيت

كذلك ملاحظة العجوز بأن الكرتون تحرك قليلا وان الساق الخشبية كذلك مما جعله يذهب لاحضار مسدسه وهذا دليل على ان القاتل اصلا موجود بالشقة

من هنا يتبين ان القاتل هو الخادم

والله اعلم

azo0o0oz
09-10-2007, 06:48 AM
مشكور ياحمد الروضان


بس الظاهر ان رعود السعودية حاط الحل ...

امرؤ القيس
09-10-2007, 01:30 PM
اهلين اخوي عزوز 00


هو حاط الحل لكن يبيننا نستنتج كيف صار هذا مافهمته


شكرا لك اخوي

رعود السعودية
09-10-2007, 07:21 PM
والله جااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااابها أتحداااااااااااااااااااااااكم مين

رعود السعودية
09-10-2007, 07:23 PM
لاوالله ماسحبت بس الوالدة توفيت

امرؤ القيس
10-10-2007, 01:08 PM
احسن الله عزاءك اخي رعود

ورحم الله والدتكم واسكنها فسيح جناته والهمكم الصبر والسلوان وجبر مصيبتكم


انا لله وانا اليه راجعون

رعود السعودية
01-11-2007, 11:38 AM
مشكورين على المرور

azo0o0oz
01-11-2007, 06:15 PM
احسن الله عزاك وعظم الله اجرك


والله يسكنه جنات النعيم...



عاد يالله متى تبدأ..

!!..الامبراطور..!!
02-11-2007, 09:46 AM
انا لله وان اليه راجعون
احسن الله عزاك اخوي
والله يسكنها فسيح جناته امين