العودة   منتديات شباب عنيزة Shabab Onaizah > ..::( المنتـــــدى العــــــــــام )::.. > القسم الإسلامي العام


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-11-2010, 12:58 PM   رقم المشاركة : 1
   
 
 
نفود الشقيقه
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية نفود الشقيقه
 
 
   

 







 



الاعلان الثاني



نفود الشقيقه غير متصل

نفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant future


افتراضي التحذير من خطر المردان


لحَذَر مِنْ فِتْنَةِ الحَدَث والأمْرَدَ *

- - هذه بعض الآثار والنقول في هذا الباب :

* قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: ( ما أتى على عالم من سَبُع ضار أخوف عليه من غلام أمرد ) ،
* وعن الحسن بن ذكوان أنه قال: ( لا تجالسوا أولاد الأغنياء فإن لهم صُوراً كصُور النساء ، وهم أشد فتنة من العذارى )..
* وعن عبد العزيز بن أبي السائب عن أبيه قال: ( لأنَا أخوف على عابد من غلام من سبعين عذراء ) .
* وكان بشر بن الحارث يقول: ( احذروا هؤلاء الأحداث )..
* ونظر سلام الأسود إلى رجل ينظر إلى حدَث فقال له: ( يا هذا ابقِ على جاهك عند الله فإنّك لا تزال ذا جاه ما دمت له معظّماً )...
* قال سفيان الثوري و بشر الحافي – رحمهما الله – : " إن مع المرأة شيطاناً ، ومع الحَدث شيطانين" و"كان سفيان الثوري لا يدع أمرداً يجالسه " .
* قال سعيد بن المسيّب – رحمه الله – : " إذا رأيتم الرجل يُلحّ بالنظر إلى الغلام الأمرد فاتَّهموه" .
* قال بعض التابعين : " كانوا يكرهون أن يُحِدّ الرجل النظر إلى الغلام الجميل ".
* قال النجيب بن السري – رحمه الله - : " كان يقال : لا يبيت الرجل في بيت مع المُرد " .
* قال عبد الله بن المبارك – رحمه الله - : " دخل سفيان الثوري الحمام فدخل عليه غلام صبيح ، فقال : أخرجوه أخرجوه ، فإني أرى مع كل امرأة شيطاناً ومع كل غلام بضعة عشر شيطان " .
* عن أبي منصور بن عبد القادر بن طاهر أنه قال: ( من صحب الأحداث وقع في الأحداث).
* قال أحمد بن حنبل – رحمه الله – : " كم نظرة ألقت في قلب صاحبها البلاء " .
* " جاء حَسَن بن الرازي ( البزار) إلى أحمد – ابن حنبل – ومعه غلام حسن الوجه ، فتحدَّث معه ساعة ، فلما أراد أن ينصرف ،
قال له أحمد : يا أبا علي ! لا تمشِ مع هذا الغلام في طريق ،
فقال: يا أبا عبد الله ! ، إنه ابن أختي ؛
قال : وإنْ كان ، لا يأثم الناس فيك ، أو ( لئلا يظن بك من لا يعرفك ولا يعرفه سوءاً ) " .

*** قال ابن تيمية – رحمه الله – : " الصبي الأمرد المليح بمنزلة المرأة الأجنبية في كثير من الأمور ، فلا يجوز تقبيله على وجه اللذة ؛ بل لا يُقبّله إلا من يُؤمَن عليه : كالأب والإخوة ، ولا يجوز النظر إليه على هذا الوجه باتفاق الناس ، بل يحرم عند جمهورهم النظر إليه عند خوف ذلك ... ومن كرَّر النظر إلى الأمرد ونحوه أو أدامه وقال "إني لا أنظر لشهوة" كذَب في ذلك " أ.هـ.

*** قال ابن الجوزي - رحمه الله - : " والفقهاء يقولون من ثارت شهوته عند النظر إلى الأمرد حَرُمَ عليه أن ينظر إليه ومتى ادّعى الإنسان أنه لا تثور شهوته عند النظر إلى الأمرد المستحسن فهو كاذب وهذا محال فإن الطِباع تتساوى ، فمن ادّعى تنزّه نفسه عن أبناء جنسه في الطبع ادّعى المحال...
* قال ابن عقيل : قول مَن قال " لا أخاف من رؤية الصور المستحسنة " ليس بشيء فان الشريعة جاءت عامة الخطاب لا تميّز الأشخاص ،
وآيات القرآن تُنكر هذه الدعاوى قال الله تعالى:( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ) ،
وقال:( أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَى الجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ )
فلم يحلّ النظر إلا على صور لا ميل للنفس إليها ولاحظ فيها بل عبرة لا يمازجها شهوة ولا تعتريها لذة..
وكل صورة ليست بعبرة لا ينبغي أن ينظر إليها لأنها قد تكون سبباً للفتنة
ولذلك ما بعث الله تعالى امرأة بالرسالة ولا جعلها قاضياً ولا إماماً ولا مؤذناً ،
كل ذلك لأنها محل فتنة وشهوة وربما قطعت عما قصدته الشريعة بالنظر ،
وكل مَن قال "أنا أجد من الصور المستحسنة عِبَراً " كذّبناه ،
وكل من ميّز نفسه بطبيعة تخرجه عن طباعنا بالدّعوى كذّبناه ، وإنما هذه خدع الشيطان للمدّعين...

* قال يوسف بن الحسين : ( كل ما رأيتموني أفعله فافعلوه إلاّ صُحبة الأحداث فإنها أفتن الفتن ) ..."

____________________
* الحَدَث : هو صَغير السِنّ ،
و الأَمْرَدُ : الشابُّ الذي طَرَّ شَارِبُه ولم تَنْبُتْ لِحْيَتُه .


= وقال ابن الجوزي رحمه الله: " هؤلاء قوم رآهم إبليس لا ينجذبون معه إلى الفواحش فحسّن لهم بداياتها فتعجّلوا لذة النظر والصحبة والمحادثة وعزموا على مقاومة النفس في صدّها عن الفاحشة ، فان صدقوا وتم لهم ذلك فقد اشتغل القلب الذي ينبغي أن يكون شغله بالله تعالى لا بغيره ، وصرف الزمان الذي ينبغي أن يخلو فيه القلب بما ينفع به في الآخرة بمجاهدة الطبع في كفّه عن الفاحشة ؛ وهذا كله جهل وخروج عن آداب الشرع فإن الله عزّ وجلّ أمر بغضّ البصر لأنه طريق إلى القلب ، ليسلم القلب لله تعالى من شائب تخاف منه... "

= وقال أيضاً : " وكل من فاته العلم تخبّط ، فإن حصل له - العلم - وفاته العمل به: كان أشد تخبيطاً ؛
ومن استعمل أدب الشرع في قوله عزّ وجلّ: ( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ )
سَلِمَ في البداية بما صعُبَ أمرُه في النهاية ، وقد ورد الشرع بالنهي عن مجالسة المُردان وأوصى العلماء بذلك...


وكما سبق قد كان السلف يبالغون في الإعراض عن المُرد ، وكانوا يحذّرون من عقوبة النظر إلى المُردان :


عن أبي عبد الله بن الجلاء قال : كنتُ أنظر إلى غلام نصراني حسن الوجه فمرَّ بي أبو عبد الله البلخي فقال: أيش وقوفك؟! فقلت: يا عمّ أما ترى هذه الصورة كيف تعذب بالنار! فضرب بيده بين كتفي وقال: لتجدنَّ غِبَّها ولو بعد حين . قال: فوجدتُ غِبها بعد أربعين سنة أن أُنسيت القرآن "

-- والآثار والقصص في ذلك كثيرة -- .

= ثم قال ابن الجوزي رحمه الله في نهاية كلامه :
" إنما مددتُ النَفس يسيراً في هذا الباب لأنه مما تعمّ به البلوى عند الأكثرين
فمن أراد الزيادة فيه وفيما يتعلق بإطلاق البصر وجميع أسباب الهوى
فلينظر في كتابنا المسمى : " بذمّ الهوى " ففيه غاية المراد من جميع ذلك " أ.هـ.
* عن أيوب السَّخْتَياني قال : ( إنّ من سعادة الحَدَث والأعجمي أن يوفّقهما الله لعالِمٍ من أهل السُنَّة ).

** ويقول الشيخ صالح آل الشيخ - حفظه الله - :
" نرى في وقتنا الحاضر أن كثيراً من الدعاة كبار السن بعض الشيء يخالطون صغار السن , ويدعونهم ويرشدونهم ويحبّبون لهم الهدى والصلاح , إما في المنتديات العامة , أو في المكتبات , أو في نحو ذلك..
ونحن نعلم أنه يحصل من اختلاط الكبار بالصغار مفاسد - بل ومحرمات - , ونعلم ذلك من بعض الأحوال على وجه التفصيل ..
وفَهْمنا لذلك الواقع لا يجعلنا نحكم على دعوة الكبار للصغار بأنها لا تجوز ، وإنما فَهْم ذلك الواقع السيئ لا أثر له في الحكم على الدعوة بأنها غير مشروعة من الكبير للصغير ، ولكن فهْمنا لذلك الواقع فيه عرض لمسألة أخرى , وهي : أن يُنصح ويُرشد مَن وقع في الخطأ , أو وقع في محرم , أو لبَس شيئا غير شرعي , أو لا يرضاه الله : أن ننصحه بالتوبة..
فكان ذلك الواقع فَهْمه لا أثر له في الحكم الشرعي من الجواز وعدمه , وإنما له أثر في النصيحة هناك في مَن وقع في ذلك الأمر حتى يقوم بالحق دون إتيان بالمنكر أو دون غشيان لما لا يحبُّه الله ورسوله " أ.هـ.



أخطاء قاتلة في العمل
العاطفية في التعامل مع الفتيان!!



الحمد لله والصلاة والسلام على سيد الخلق محمد بن عبد الله.. وبعد..
إلى كل المربين والدعاة الذين وفقهم الله للعمل الطلابي والدعوة إلى الله وبالاختصاص بالشباب والناشئة دعوة، وتربية، وتعليما ،من خلال المحاضن التربوية، والأنشطة الطلابية
هنيئا لكم الأجر من الله في تربية الجيل على معاني الكتاب والسنة وإخراج جيل يحمل هم الإسلام ويكونوا صالحين مصلحين.. هداة مهتدين.

وتربية النشئ تحتاج إلى مخالطة وكثرة مصاحبة من خلال البرامج التربوية كحلقات التخفيظ والمحاضن التربوية والرحلات والدعوة الفردية (المتابعة)

ومن النصيحة للعاملين والإخوة المربين وجب بيان مشكلة وآفـة قد يقع فيها البعض من دون أن يشعر وهي التعلق بالمردان وعشقهم و لخطر هذه المشكلة وأثرها على العاملين وعلى العمل أحببت أن نقف هذه الوقفات :

أولا/ من هو الأمرد ؟
الأمرد في الاصطلاح/ الشاب الذي بلغ خروج لحيته وطر شاربه ولم تبد لحيته ،ممن تميل الأبصار إليهم،وتتحرك الطباع من بعض الناس إلى الهوى باستحسانهم.
والظاهر أن طرور الشارب وبلوغه مبلغ الرجال ليس بقيد بل هو بيان لغايته وانتهاءه ، وأن ابتداءه حين بلوغه سنا تشتهيه النساء.
ويقاربه المراهق وهو/ إذا قارب الغلام الاحتلام ولم يحتلم فهو مراهق.

ثانيا/ مكيدة شيطانية!!!
لا شك أن الفتنة في النظر إلى الأمرد الصبيح متحققة ، ومن أبلغ كيد الشيطان وسخريته بالمفتونين بالصور أنه يزين لأحدهم أنه يحب ذلك الأمرد لله تعالى ، وأنها أخوة في الله!!! وقد مر معي شاب في المرحلة الثانوية كان من الشباب البارزين في الأنشطة وإمام مسجد في منطقته حصلت علاقة صداقة مع شاب وسيم في نفس المرحلة الدراسية ازدادت هذه العلاقة بشكل غريب كانت الحجة هي دعوة هذا الشاب للنشاط والحلقة لكن النتيجة كانت عكسية إذ انحرفت العلاقة بشكل كبير إلى درجة أن عرف عنهما العلاقة المحرمة حتى في المدرسة وترك المسجد وترك الصلاة!!!

وهذا من خداع النفس إذا علم المسلم من نفسه الافتتان بالمردان ومعلوم أن هذا من باب اتباع الهوى {ومن أضل ممن اتبع هواه بغير هدىً من الله }

ثالثا/ من قصص المفتونين:
ذكر الإمام ابن الجوزي_رحمه الله_: عن أبي عبد الله بن الجلاء قال :كنت أنظر إلى غلام نصراني حسن الوجه ، فمر بي أبو عبد الله البلخي،
فقال :أيش وقوفك؟
فقلت : يا عم! أما ترى هذه الصورة كيف تعذب بالنار!!
فضرب بيده بين كتفي و قال: لتجدن غبّها-أي عاقبة هذا الفعل-
قال فوجدت غبها بعد أربعين سنة أن أنسيت القرآن.
وذكر الإمام القرطبي في التذكرة :قصة رجل علق بغلام حتى هام فيه ومرض من شدة وجده عليه حتى أوشك على الهلاك والغلام متمنع منه وبدت عليه علامات الموت فأنشأ يقول :
أسلم يا راحـة العـليـل وبرد ذا الــمدنف الــنـحــيل
رضاك أشهى إلى فؤا دي من رحمة الخالق الجليل

رابعا/ حكم النظر إلى الأمرد بشهوة ؟
أجمع العلماء-رحمهم الله- على حرمة النظر إلى الأمرد الصبيح،( قال ابن عابدين-رحمه الله – \"والمراد من كونه صبيحا : أن يكون بحسب طبع الناظر، ولو كان أسود ،لأن الحسن يختلف باختلاف الطبائع )

قال شيخ الإسلام ابن تيمية –رحمه الله – \" وكذلك مقدمات الفاحشة عند التلذذ بالأمرد ولمسه والنظر إليه ، حرام باتفاق المسلمين كما هو كذلك في المرأة الأجنبية \".

قال سعيد بن المسيب: \" إذا رأيتم الرجل يلح النظر إلى غلام أمرد فاتهموه\"

ومصافحة الأمرد الصبيح بقصد التلذذ تعتبر كالنظر إليه بشهوة ، بل ذلك أقوى وأبلغ .نص عليه شيخ الإسلام.
قال أبو سعيد الصعلوكي- رحمه الله تعالى - : سيكون في هذه الأمة قوم يقال لهم اللوطيون ، وهم ثلاثة أصناف ،صنف ينظرون ، وصنف يصافخون، وصنف يعملون ذلك العمل الخبيث.
فليتق الله من وقع في مثل هذه الخطوات ولا يتبع خطوات الشيطان فيهلك.

خامسا/ الخلوة بالأمرد:
شدد العلماء –رحمهم الله – في أمر الخلوة بالأمرد، لما تفضي إليه من المفاسد، قال الإمام النووي –رحمه الله تعالى – \" وأما الخلوة بالأمرد ، فأشد من النظر إليه ،لأنها أفحش وأقرب إلى الشر ، وسواء من خلا به منسوب إلى الصلاح أو غيره \"

هذا لا شك مع خشية الفتنة والمؤمن خصيم نفسه .

سادسا..وأخيرا يا أحبة العلاج والوقاية00
· ينبغي لإدارة العمل الطلابي أو المؤسسة التربوية أن تتحرى الدقة في اختيار العاملين والمشرفين على الطلاب أو مدرسين الحلقات واستبعاد من عرف عنه محبته للمردان ،أو مجرد ظهرت منه بادرة، فيمنع من الاختلاط بهم أو تعليمهم بأي حال من الأحوال ولا يتساهل في هذه القضية فمشكلة واحدة قد تلوث سمعة العمل وتشوه صورته بل هناك أعمال قد أغلقت بسبب مشكلة واحدة في هذا الجانب فيحرم الناس من خير كبير.
· ومن العلاج والوقاية ما يلي :
1. التوبة النصوح من هذا الذنب.
2. اللجوء إلى الله بالدعاء والتضرع بأن يعصم الله من ابتلي بذلك من الحرام ويطهر قلبه،ويغنيه بحلاله عن حرامه.....
3. الصبر عن الشهوة أسهل من الصبر على ما توجبه الشهوة، فإنها تورث ألما وعقوبة ،وذلا ،وحسرة ، وندامة ، وتجلب هما وغما وحزنا وخوفا!
4. مراقبة الله في الأقوال والأفعال والنظرات والخطرات، ومحاسبة النفس على كل ذلك
5. الصوم فإنه خير حافظ للعين من النظر لم حرم الله
6. غض البصر وقد قيل (أن حبس اللحظات أيسر من دوام الحسرات )
وكنت متى أرسلت طرفك رائدا لقلــبك يوما أتعبتـــك المنـاظر
رأيت الذي لا كــــله أنت قـــادر عليه ولا عن بعضه أنت صابر
6. البعد عن المعشوق المحبوب وهو علاج ناجح مجرب .
7.البعد عن المثيرات عموما من مشاهد أو مواضع الفتنة كالمسابح وقراءة قصص غرامية أو حتى التوسع في مشاهدة التلفزيون .
8. علو الهمة يمنع صاحبه من الدون والرضى بالذل بإطلاق العنان لشهواته وصاحب المروءة والدين يأنف ذلك.
إذا ما علا المرء رام العلا ويقنع بالدون من كان دون
9. الاعتدال في التزين والتجمل خصوصا من الأحداث وتربيتهم على الرجولة في الأخلاق والخشونة فهو أسلم لهم .

حكى الله U في كتابه المنزل قصة قوم لوط، الذين شاعت فيهم فاحشة اللواط، فقال تعالى مخبراً عن نبيه لوط عليه السلام:{وَلُوطاً إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ * أَإِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ} [النمل:54-55]، ولما كانت هذه الفعلة من أعظم المعاصي والكبائر التي توجب غضب الرب U، كان عقاب أصحابها من أفظع العقوبات وأشنعها، فقد حكى سبحانه وتعالى كيف عاقبهم بعد أن عتوا واستكبروا فقال: {فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ * مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ} [هود:82-83]، فتنوع عقابهم بين الرمي من علو، والرجم بالحجارة، وذلك لفظاعة جرمهم، وسوء فعلتهم.
ولم تكن هذه الفاحشة معروفة لدى العرب في جاهليتهم، فقد قال الوليد بن عبدالملك رحمه الله: ((لولا أن الله U قص علينا قصة قوم لوط في القرآن ما ظننت أن ذكراً يعلو ذكراً)). ورغم هذا فقد حذر الرسول r من هذه الفاحشة، وكأنه أُلهم وقوعها في الأمة، وابتلاء البعض بها حيث قال: ((إن أخوف ما أخاف على أمتى عمل قوم لوط))، وقال أيضاً مبيناً أن هذه الفاحشة إذا اجتمعت ببعض الجرائم الأخرى أوجبت الدمار للأمة والهلاك: ((إذا استحلت أمتي ستاً فعليهم الدمار: إذا ظهر فيهم التلاعن، وشربوا الخمور، ولبسوا الحرير، واتخذوا القيان، واكتفى الرجال بالرجال، والنساء بالنساء)). أي استغنى كل جنس بنوعه، فالذكر يقضي وطره مع الذكر، وكذلك الإنثى. وقال في حد اللوطي وعقابه: ((من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به)). وقد كان بعض السلف رضوان الله عليهم يرى في عقاب اللوطي أن يُرمى من بناء مرتفع، ثم يُرجم بالحجارة حتى الموت، دون النظر إلى كونه محصناً أو غيرمحصن. وقد نُقل عن أربعة من الخلفاء إحراق من تلبس بهذه الجريمة وهم: أبوبكرالصديق، وعلي بن أبي طالب، وعبدالله بن الزبير، وهشام بن عبدالملك.
وقتل المفعول به الراضي بالوطء أفضل من استبقائه مع الجلد أو التعزير، وذلك لأن هذه الفعلة القبيحة تفسده فساداً كبيراً، فتزيل معاني الرجولة من نفسه، ويكون مصيدة للمنحرفين الشاذين يقضون منه وطرهم، فينافس بذلك النساء، يقول ابن كثير رحمه الله واصفاً أضرار اللواط: "إن في اللواط من المفاسد ما يفوت الحصر والتعداد ولهذا تنوعت عقوبات فاعليه، ولأن يُقتل المفعول به خير من أن يؤتى في دبره، فإنه يفسد فساداً لا يرجى له بعده صلاح أبداً، إلا أن يشاء الله، ويذهب خبر المفعول به. فعلى الرجل حفظ ولده في حال صغره وبعد بلوغه، وأن يجنبه مخالطة هؤلاء الملاعين، الذين لعنهم رسول الله r".
ولا تقتصر مضار هذه الفاحشة على الجانب النفسي فحسب، بل لها مضار جسمية كثيرة أقلها الابتلاء بمرض نقص المناعة "الإيدز"، ذلك المرض الفتاك الذي لم يجد له العالم دواء ناجحاً رغم السعي الحثيث، والمحاولات الكثيرة، والدعم المالي المستمر.
ومشكلة اللواط اليوم لا تقتصر على وجود أشخاص شاذين في أنحاء متفرقة من العالم، بل قد أصبح لهؤلاء المنحرفين جمعيات رسمية تحميهم، وتنظم عملهم القبيح، ولا يقتصر نشاط هذه الجمعيات على البالغين فقط، بل أصبح إتيان الصبيان الصغار في أمريكا أمراً معروفاً، له جمعيات خاصة. كما أن استخدام هؤلاء الصبيان في الجنس، وتصويرهم في مواقف جنسية شاذة للتجارة بصورهم أصبح أيضاً أمراً منظماً، ففي نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية يُستغل أكثرمن عشرين ألف طفل في أغراض جنسية بواسطة شركات الدعارة المنظمة، وهذا فقط خلال النصف الأخير من عام 1977م. وبعض التقديرات والإحصاءات المعتدلة تشيرإلى أن 10% من الأطفال في أمريكا يتعرضون للاعتداء الجنسي في كل عام، وفي بريطانيا التي أباحت قوانينها اللواط يوجد ما يقارب من ستين ألف غلام يمارسون هذه الفاحشة من أجل كسب المال، وفي ألمانيا أُبيحت هذه الفاحشة أيضاً ولكن بشرط رضا الطرفين، وفي حالة صغر المفعول به يكون الرضا بيد وليه.
إن القضية إذا انحصرت في البالغين الذين اختاروا لأنفسهم هذا النهج المنحرف: تكون قضية اختيار منهم عن طواعية ورضا، أما أن تصل إلى غير المكلفين من الأطفال الأبرياء، فيتشربوا هذه الفاحشة منذ نعومة أظفارهم فإن المسألة تكون خطيرة للغاية. فما هو البناء النفسي الذي سوف يكون عليه هؤلاء الأطفال إذا كبروا ؟ وهل سوف يفوقون أساتذتهم في هذا المجال المنحرف لعمق خبرتهم، وطول باعهم ؟ وكيف سوف يواجه العالم هذه المشكلة في المستقبل ؟
إن إيراد مثل هذه الإحصائيات عن المجتمع الغربي لا يعني أن المشكلة لا تخص المجتمع المسلم، فإن العالم اليوم يُعد قرية واحدة لعمق الصلات، والمصالح المشتركة، وسهولة المواصلات والاتصالات بأنواعها، واختلاط المسلمين بغيرهم في البلاد الإسلامية، وغيرالإسلامية، مما يُنذر باحتمال انتشار مثل هذه الجرائم الشنيعة بين أوساط المسلمين.
ولا يعني عدم نشر إحصاءات عن أوضاع الشذوذ الجنسي في المنطقة الإسلامية خلوها من هذه الفاحشة الممقوتة، فإن حالات الشذوذ الجنسي توجد في كل مجتمع مع فروق في النسبة؛ بل وحتى المجتمع المسلم في القديم قد ابتلي بعض أفراده بالميل إلى المردان، ومجالستهم، وربما قام بعض المنحرفين منهم بعمل الفعلة القبيحة. لهذا كان بعض علماء السلف رحمهم الله يحذرون من مجالسة الأمرد، وينهون عن حضوره إلى حلقهم خشية الفتنة به، وقد نص ابن قدامة في المغني على أن ((الأمرد إن كان جميلاً يخاف الفتنة بالنظر إليه لم يجز تعمد النظر إليه)).
والأمرد الشاب الذي لم تنبت لحيته بعد، حيت يتراوح عمره ما بين العاشرة والخامسة عشرة. وفي هذه السن خاصة يحرص الأب على حماية ولده من الشاذين، ويحذر إهمال ذلك، فقد اعترف أحد الشاذين العرب، وباح بسبب انحرافه وشذوذه، حيث كان أبواه يهملانه بانشغالهما خارج البيت، وهو في سن الطفولة، مما أدى إلى وقوعه ضحية لأحد رفقاء السوء، حيث كان يجهل الخطأ والصواب.
ولا بد للأب أن يحذر أيضاً كل من لا يخاف الله من الفساق، حتى وإن كان بعضهم من الأقرباء، أو الجيران، أو الأساتذة، فإن الإحصاءات في أمريكا تشير إلى أن أكثر الاعتداءات الجنسية على الأطفال تقع مع أفراد يعرفونهم مثل أستاذ المدرسة، أو طبيب العائلة، أو مستشار المخيم، فلا يترك الأب مجالاً لخلوة الولد بأحد هؤلاء مهما كانت الظروف.
وربما يحدث الاعتداء الجنسي على الولد من قبل طفل أكبر منه سناً، فإن بعض الأطفال ينضجون جنسياً في مرحلة مبكرة، كما أنه بالإمكان قيام علاقات جنسية بين الأولاد قبل البلوغ. لهذا فإن اختيار الأب لأصدقاء الولد ممن هم في سنه، أو أصغر سناً يعد اختياراً حسناً مأموناً، فلا يتركه يصاحب الكبار من الصبيان إلا أن يضمن، ويتأكد من استقامتهم، وحسن تربيتهم.
ويتنبه الأب للتقليل من خلوة الولد قبل سن البلوغ بغيره من الصبيان، ويعمل على أن يكون عددهم ثلاثة أو يزيدون، وذلك للتقليل من احتمال غواية الشيطان لهم، فالشيطان أقرب للإثنين منه إلى الثلاثة.
ومن أعظم أسباب انتشار هذه الفاحشة، وجرأة أهلها: الميوعة، والتخنث الذي ابتلي به بعض الصبيان، فمن مظاهرهذا التميع والانحلال: إطالة الولد لشعره تشبهاً بالنساء، ولبس "البنطلون" الضيق الواصف للبدن، أو لبس بعض الملابس الخاصة بالشاذين، وجرالذيول، والتكسر في المشية، والخضوع في الكلام، والتردد على الأماكن المشبوهة.
فإذا ظهر على الولد شيء من هذه المظاهر المنحرفة، وجب على الأب الحذر من احتمال انحراف ولده، حتى وإن كان الولد يجهل قبح هذه القضايا. فإن المنحرفين ينتظرون رؤية شيء من هذه المظاهر لينقضوا على فريستهم بشتى الوسائل والحيل الماكرة.
ولا بد للأب من تربية ولده الصغير على الرجولة والخشونة، خاصة إن كان الولد جميل المطلع، أبيض اللون، ممتلئ الجسم، فيعوده الخشونة في المأكل والملبس، ويعوده الرياضة القوية، التي تبني جسمه وتخشن جلده، ولا بأس أن يعوده حلاقة رأسه إن كان شعره سبب جماله، اقتداء بعمر بن الخطاب رضي الله عنه في التعامل مع الرجل الجميل الذي افتتن به النساء. ويعوده لبس الملابس والثياب الفضفاضة، وتغطية رأسه تشبهاً بالكبار البالغين، ويحذره من إسبال الثوب مثل النساء، ولبس الذهب والحرير، فهو من علامات التخنث والميوعة، إلى جانب أن ذلك من المحرمات على الرجال.
وإن كان الأب من أهل الجاه والغنى فإن واجبه في حفظ ولده آكد لأن أولاد الأغنياء في العادة مرفهون، ويظهر عليهم أثر النعمة، من نعومة البدن، وصفاء اللون، وطيب الرائحة، وحسن ارتداء الثياب، فيكونون بذلك أرغب وأدعى لوقوعهم تحت أيدي المنحرفين. لهذا فقد كان بعض العلماء يحذر من مجالسة أبناء الأسرالمترفة. يقول الحسن بن ذكوان: ((لا تجالسوا أبناء الأغنياء فإن لهم صوراً كصور النساء وهم أشد فتنة من العذارى)).
كما أن احتمال وقوع الولد فريسة لأحد المنحرفين في الأسر الغنية أكبرمنه في الأسر المتوسطة الحال أوالفقيرة، وذلك لأن الأسر الغنية في العادة يشاركها في المسكن خدم وعمال وأفراد من غيرالأسرة يقومون على خدمتها، ورعاية شؤونها، وعادة ينتمي هؤلاء الخدم إلى جنسيات مختلفة، وثقافات متنوعة، ويظهر فيهم الجهل، وقلة الدين، فنادراً ما يكون من بينهم الصالح المستقيم، إلى جانب أن أكثرهم من العزاب، أو المغتربين عن أهليهم. وأعظم من هذا أنهم مؤتمنون على الأولاد، بل ربما كانوا مؤتمنين حتى على النساء والبنات، فلا يجد الأب غضاضة عندما يجد ولده جالساً يتحدث في غرفة الخادم، ولا يأبه إذا خلا البيت للخدم والأولاد، ولا شك أن مثل هذا الإهمال والتقصير من الأب يعد مدعاة لوقوع الفاحشة بالولد على حين غفلة من الأب، وربما استمر وقوع الفاحشة بالولد إلى فترة طويلة تحت طائلة الترغيب والترهيب، أو الإقناع، أو بأي وسيلة ماكرة خبيثة، خاصة وأن الولد الذي لم يُعْن والده بتربيته يقل فهمه للأمور, فلا يدرك الصواب من الخطأ، فيقع فريسة لأحد المنحرفين بسبب إهمال والديه، وجهله بمبادئ الخطأ والصواب.
ويحذر الأب من اصطحاب أولاده إلى بلاد الكفار، والتي تقدم ذكر مظاهر الانحرافات الجنسية فيها. فإن اضطر إلى السفر سافر هو دونهم، وعهد بهم لأحد الأقارب المؤتمنين، فإن وجود الولد في جو منحرف ربما ساقه إلى الانحراف، أو وقوعه تحت يد أحد الشاذين فيعبث به. فإذا اضطر للسفر بالأولاد فعليه أن يحذر كل الحذر من إدخاله إحدى المدارس التعليمية هناك التي لا تأبه بهذه الانحرافات, فإنها منبع كل الانحرافات بشتى أنواعها, إلى جانب خطورة ما يتعلمه الأولاد من الكفر والزيغ عن عقيدة التوحيد. ومن عجيب انحرافات بعض هذه المدارس أن تجرأ أحد مجالس شمال لندن أن أضاف إلى المقررات الدراسية تدريس مناهج عن الشذوذ الجنسي، على أن تقدم للطلاب كأسلوب جديد للحياة. فهؤلاء الكفار لا حدّ لضلالهم وانحرافهم، فلا يجوز لأب مسلم يؤمن بالله واليوم الآخرأن يغامر بولده فيُلحقه بإحدى هذه المدارس الضالة المنحرفة.
وينبغي للأب عند سفره الاضطراري إلى بلاد الكفار أن يختارمن بين تلك البلاد أقلها انحرافاً، وأقربها إلى الفضيلة، وإن كان ولا بد من إلحاق الأولاد بمدرسة فإنه يجب عليه أن يبحث عن المدارس الإسلامية، التي تشرف عليها الجاليات المسلمة في أوروبا وأمريكا أو غيرها، ويقتصر على هذه المدارس دون غيرها، حتى وإن اضطر الأمر إلى أن يتأخر دخول الولد للمدرسة بعض الشيء، فإن المحافظة على عقيدة الولد، وشرفه أغلى من تعلمه كثيراً من العلوم المشبوهة في مدارس النصارى.
ولا بأس أن يصارح الأب ولده الكبير بهذه الحقيقة إن احتاج إلى ذلك، خاصة إن كان يعيش في بلد انتشرت فيه هذه الفاحشة، فيحذره من الذهاب مع الغريب، أو أخذ الحلوى منه، أوالركوب معه في سيارته ليدله على بيت من بيوت الحي أو نحو ذلك، ولا داعي أن يبين الأب لولده كل تفصيلات هذه الجريمة، بل يكفيه أن يبين أن هؤلاء المنحرفين يمكن أن يضروه ضرراً بالغاً، ويذهبوا به إلى غير رجعة. وهذا البيان والتلميح عادة يكون مع الولد القليل الذكاء الساذج التفكير. أما الولد الذكي فإنه يدرك هذه القضايا من خلال احتكاكه بالمجتمع، فإن هذه الأمور لا تخفى عليه عادة.
ويمكن للأب تعريف أولاده بهذه الفاحشة، وتحذيرهم منها عن طريق عرض قصة سيدنا لوط عليه السلام مع قومه، فيبين ويشرح القصة كما جاء بها القرآن الكريم، ثم يعلق عليها مشيراً إلى أن هذه الفاحشة موجودة في كل مجتمع حتى المجتمعات المسلمة، ويوضح أنه لا بد من الحذر، والمحافظة على النفس والعرض من هؤلاء المنحرفين، ومن أساليبهم المختلفة التي يجتذبون بها الأولاد.
ولا بد للأب أن يسد حاجات أولاده ورغباتهم المختلفة، فلا يترك مجالاً لأحد ليستغل حاجتهم إلى المال، أو إلى لعبة، أو نزهة، أو غير ذلك، ومن وقت لآخر يحاول أن يتعرف على رغباتهم ومتطلباتهم. ويقوي صلته بهم حتى لا يخفون عنه شيئاً مما يرغبون فيه، وهولا يحرمهم من المباحات، حتى وإن كانت لا تناسب أعمارهم كقيادة السيارة، أو الدراجة النارية، وذلك لأنها من أعظم وسائل المنحرفين لجذب الأولاد. والولد الكبير شغوف بذلك، فلا بأس أن يشبع رغبة ولده في هذا المجال تحت إشرافه المباشر تحسباً للسلبيات التي يمكن أن تحدث.

حب المردان وماأدراك مالمردان....
ظاهرة للأسف انتشرت بين شباب الأمّة.....
انظر الى الجمل اللتي يطلقونها.....
( ولد الهوى)
(ياويل قلبي )
وغيرهامن الجمل الساقطة ، اللتي تخرج من اناس أصلهم وفطرتهم ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹلااله الا الله )...
يتويّل الشخص منهم على قلبه الأسود ، لأنّه في عذاب....
(ومن أعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا )....
تجد الشخص منهم يتمعّن النّظر الى وجه الأمرد والشهوة قد بلغت المنتهى ، وهو يتعذب فلا يستطيع أن يمس ذلك الأمرد ....
لكن ماهي أساليبهم الشيطانية.....
1- محاولة الأقتراب منهم قدر المستطاع وبدون أن يثير شك أحد اما بالمطارحة أو في مجلس من المجالس يحاول أن يقترب منهم ويتحسس قدر المستطاع أجسامهم ولا حول ولا قوّة الا بالله....
2- يتتبع عثرات ذلك الأمرد فاذا وقع الأمرد في خطأ جاء اليه يركض فيركبه معه في سيارته من باب النّصيحة....
3-حضور المجالس والحفلات اذا كان ذلك الأمرد موجود ....
4-النّظر الى الأمرد بحدّة لكي يفرغ شهوته بالنّظر- والله المستعان-...
5-ظهوره بشكل دائم بشخصيّة المدافع عن ذلك الأمرد في محاولة لينال اعجابه.....
6- التجوّل بالحارة اللتي يسكن فيها ذلك الأمرد علّه أن يشاهد ذلك الأمرد....
7- التعرّف على اخوان الأمرد .....
هذه بعض أساليبهم الشيطانية أعاذنا الله واياكم منها....
ملاحظة شديدة....
ايّاكم أيها الأخوة ودخول النيّات فكم فضح من أشخاص وأهينت كرامتهم بأنهم من أصحاب المردان وانتشرت تلك الشّائعات وربّما أساسها أن أحدهم شاهد ذلك الشاب مع أحد المردان اما بسيارته أو واقفا يتكلّم معه فأساء الظن ونشر الشائعات .....
اذا مالواجب على المسلم اذا رأى شخصا مع أحد المردان؟؟؟؟
أولا : اذا رآه دائما وأكرر دائمامع المردان فانّه يفعل الآتي...
1- يحسن الظن فيه ويذهب اليه ويقول له ط§ط¶ط؛ط· ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„طµظˆط±ط© ظ„ط±ط¤ظٹطھظ‡ط§ ط¨ط§ظ„ط­ط¬ظ… ط§ظ„ط·ط¨ظٹط¹ظٹأنا أعلم أنّك بعيد عن مثل هذه الأمور لكن أخاف أن يراك غيري ممن في قلوبهم مرض حب الشائعات فينقلها وينشرها بسوء نيّة، ثم تنصحه بالأبتعاد عن المردان قدر المستطاع...)
2- أو تذهب لمن له سلطة على ذلك الشاب كأحد المشايخ في البلد أو أحد طلبة العلم أو مدرّس الحلقة أو مشرف التربية الأسلامية في المدرسة وتخبره بذلك....
3- أو ترسل اليه رسالة وتنصحه وتخبره بأنك تحسن الظن فيه ولكنك تقلق عليه من أهل الشائعات وتنصحه بالأبتعاد عن المردان قدر المستطاع......
4- لاتخبر أحدا أبدا من باب الأخبار كأن تخبر أحد أصدقائك فتصبح أنت من أهل الشائعات أصحاب القيل والقال....
5- لاتقسو عليه بالنّصح بل انصحه : ( بالحكمة والموعظة الحسنة )
يقول العلماء: انّ أهل السنّة يتناصحون...
وأهل البدعة يتفاضحون...
ولاتأتي بالنصيحة على وجه التهديد...
ولتكن نصيحتك له لوحدك أنت وايّاه فقط ...
واحذر بأن تذهب الى أصحابك - ولو كانوا من أهل الصلاح- وتقول لهم :
ان صاحبنا فلان فيه كذا فلننصحه جميعا... لا هذا خطأ....
لكن اذا لم ينفع معه كلّ هذا فتجمع عددا من أصحابك -الذين يوثق بهم من أهل الصّلاح- وتقول لهم : (انّ
فلان يكثر المشي مع المردان وأنا لاأتهمه بأنه متعلّق بهم لكنّي أخاف عليه من الشائعات وشياطينها، وأريد منكم أن نأتيه مجزّّئين مثلا أنا اليوم وفلان بعد غد وأنت يافلان تأتيه بعد أربعة أيام وبعد أسبوع يأتيه فلان...)وهكذا...
يقول الشافعي:
تعمّدني بنصحك بانفراد
وجنّبني النصيحة في الجماعة
فان النّصح بين الناس نوع
من التوبيخ لاأرضى استماعه
فان خالفتني وعصيت أمري
فلاتجزع اذا لم تلق طاعة
أسأل الله العظيم أن يجنّبنا مايغضبه ، انه وليّ ذلك والقادر عليه....
وصلّى الله على الحبيب وسلّم.....
رجل من علماء المغرب كانت له دروس في الفقه والحديث واللغة والنحو وغيرها وكان يجلس إليه في علم اللغة غلام نصراني اسمه عمرو وكان على شطر من الحسن لا يوصف أحب هذا الشيخ المسكين هذا الغلام وكان يرسل إليه القصائد والأشعار يشكو غرامه فامتنع الغلام من الحضور بعد ذلك فمرض الشيخ فقال هذه وهي في 104 بيت جاء فيه بجميع عبادات النصارى وكبارهم وأعيادهم وصلبانهم فاقرؤوها واحكموا

من عاشق ناء هواه دانيناطق دمع صامت اللسان
موثق قلب مطلق الجثمانيمعذب بالصد والهجراني
من غير ذنب كسبت يداهغير هوى نمت به عيناه
شوقا إلى رؤية من أشقاهكأنما عافاه من أبلاه
يا ويحه من عاشق ما يلقىمن أدمع منهلة ما ترقى
ذاب إلى أن كاد بفن عشقاوعن دقيق الفكر سقما دقا
لم يبق منه غير طرف يحكيبأدمع مثل نظام السلك
تطفيه نيران والهوى وتذكيكأنها قطر السماء تحكي
إلى غزال من بني النصارىعذار خديه سبى العذارى
وغادر الأسد به حيارىفي ربقة الحب له أسارى
رئم بدار الروم رام قتليبنظرة كحلاء لا عن كحل
وطرة بها استطار عقليوحسن وجه وقبيح فعل
رئم به أي هزبر لم يصديقتل باللحظ ولا يخشى القود
متى نقلها قالت الألحاظ قدكأنها ناسوته حين اتحد
ما أبصر الناس جميعا بدراولا رأو شمسا وغصنا نظرا
أحسن من عمرو فديت عمراضبي بعينيه سقاني خمرا
ها أنا في بحر الهوى غريقسكران من حبك لا أفيق
محترق ما مسني حريقيرثي لي العدو والصديق
فليت شعري فيك هل ترثي ليما بي من ألم وضنى طويل
أم هل إلى وصلك من سبيللعاشق ذي جسد نحيل
في كل عضو منه سقم وألموفتنة تبكي بدمع وبدم
شوقا إلى بدر وشمس وصنممنه إليه المشتكى إذا ظلم
إن كان ذنبي عنده الإسلامفقد سعت في نقضه الآثام
واختلت الصلاة والصياموجاز في الدين له الحرام
يا ليتني كنت له صليباأكون منه أبدا قريبا
أو جاثليقا كنت أو مطراناكيما يرى الطاعة لي إيمانا
بل ليتني كنت لعمرو مصحفايقرأ مني كل يوم أحرفا
أو قلما يكتب بي ما ألفامن أدب مستحسن قد صنفا
بل ليتني كنت لعمرو عوذهأو حلة يلبسها مقذوذة
أو تركة باقية مأخوذةفي بيته باقية منبوذة
بل ليتني كنت له زنارايديرني في الخصر كيف دارا
حتى إذا الليل طوى النهاراصرت له حين إذ إزارا
قد والذي يبقيه لي أحيانيوابتز عقلي والضنى كساني
ضبي على البعاد والتدانيحل محل الروح من جثماني
أقول إذ قام بقلبي أوقعديا عمر يا عامر فلبي بالكمد
أقسم بالله يمين المجتهدإن امرءا أسعدته لقد سعد
يا عمرو ناشدتك بالمسيحإلا سمعت القول من فصيح
يا عمرو بالحق من الاهوتوالروح روح القدس والناسوت


إلى آخر قسماته

وبعد أن انتهى المسكين من قصيدته لم يلبث إلا أياما ثم مات نعوذ بالله!!!؟؟؟


يتبع



















  رد مع اقتباس

قديم 23-11-2010, 01:02 PM   رقم المشاركة : 2
   
 
 
نفود الشقيقه
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية نفود الشقيقه
 
 
   

 







 




نفود الشقيقه غير متصل

نفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant future


افتراضي


إلى من ابتلي بعشق المردان


فهذه صيحة نذير من أخ مشفق لمن وقع في عشق المردان أو كان لديه ميل إلى مصاحبتهم والإختلاط بهم
تبين له عظم هذا الذنب وما يجره من الخزي في الدنيا والآخرة
والأمرد في الإصطلاح : الشاب الذي بلغ خروج لحيته وطرّ شاربه ولم تبد لحيته ، ممن تميل الأبصار إليهم ، وتتحرك الطباع من بعض الناس إلى الهوىباستحسانهم
اعلم أخا الإسلام :
إن البصر هو الباب الأكبر إلى القلب وأهم طرق الحواس إليه ، فبه يتأجج لهيب الشهوة في القلب مما قد
ينزع بصاحبه إلى ما حرمه الله ولذلك أمر الله المؤمنين بغض أبصارهم فقال تعالى ** قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم}
فبدأ بالغض قبل حفظ الفرج لأن البصر رائد القلب.
ألم تر أن العين للقلب رائد ....... فما تألف العينان والقلب آلف
ومن الفتن التي تنشأ من إطلاق النظر إلى الحرام فتنة التعلق بالمردان وعشقهم،وهي فتنة قديمة
حديثة،تتجدد بتجدد الفتن الناشئة عن مخالفة شرع الله عز وجل
إن مما يدل على خطر مصاحبة المردان أنه قد فتن بهم عدد ممن ينتسبون
إلى الزهد وإلى الديانة ،فلبس عليهم الشيطان في صحبة المردان والإستمتاع بهم واتخاذهم أخدانا والعياذ
بالله
ومن أبلغ كيد الشيطان وسخريته بالمفتونين بالصور أنه يمني أحدهم أنه إنما يحب ذلك الأمرد لله تعالى حتى
قال قائلهم : نحن لا ننظر إليهم نظر شهوة وإنما ننظر إليهم نظر اعتبار فلا يضرنا النظر !!!
ولاشك أن اعتقادهم أن هذا لله ، من أعظم الضلال والغي وتبديل دين الله
وهذه قصص بعض المبتلين أذكرها لك لتنظر في أمرهم وما آل اليه حالهم لعل في ذلك عظة وعبرة لك
ذكر القرطبي في تذكرته : قال إن رجلا علق بشخص وأحبه ، وأشتد نفاره ،فاشتد كلف البائس إلى أن لزم
الفراش فلم تزل الوسائط تمشي بينهما ،حتى وعد بأن يعوده ، فأخبر بذلك ،ففرح واشتد سروره ،وانجلى
عنه بعض ما كان يجده .
فلما كان الطريق رجع ن,وقال : والله لا أدخل مدخل الريب ، ولا أعرض نفسي لمواقع التهم ، فأخبر بذلك
البائس المسكين فسقط في يديه ،ورجع إلى أشد ما كان به ، وبدت علامات الموت وأماراته عليه,
قال الراوي فسمعته يقول في تلك الحالة:
سلا مٌ ياراحة العليل....... وبرد ذا المدنف النحيل
رضاك أشهى إلى فؤا.....دي من رحمة الخالق الجليل
قال :فقلت : يافلان !اتق .
قال قد كان (!!!)
فقمت عنه فما جاوزت باب داره حتى سمعت صيحة الموت قد قامت عليه ، فنعوذ بالله من سوء العاقبة
وسوء الخاتمة . أهـ
فاعتبروا ياأولي الأبصار في هذه الداهية الكبرى ،والمصيبة العظمى ، التي أصلها النظر
وقال ابن الجوزي رحمه الله :
"ومنهم من تلاعب به المرض من شدة المحبة ..فعن أبي حمزة الصوفي قال :
كان عبدالله بن موسى من رؤساء الصوفية ووجوههم،فنظر إلى غلام حسن في بعض الأسواق فبلي به وكاد
أن يذهب عقله صبابة وحبا، وكان يقف كل يوم في طريقه حتى يراه إذا أقبل وإذا انصرف ، فطال به البلاء
وأقعده عن الحركة الضنى ، وكان لا يقدر أن يمشي خطوة ، فأتيته يوما لأعوده ، فقلت يا أبا محمد ما قصتك
؟وما هذا الأمر الذي بلغ بك ما أرى ؟
قال : أمور امتحنني الله بها فلم أصبر على البلاء فيها ولم يكن بي بها طاقة ، ورب ذنب يستصغره الإتسان
هو عندالله أعظم من كبير ،وحقيق بمن تعرض للنظر الحرام أن تطول به الأسقام ثم بكى .
قلت :ما يبكيك ؟
قال أخاف أن يطول في النار شقائي .
فانصرفت عنه وأنا راحم له لما رأيت به سوء الحال "
قال السيوطي رحمه الله :
فهذه عقوبة للمتهاونين بذلك في الدنيا ، والأخرة أدهى وأمر.
ولقد اشتد نكير السلف في أمر مصاحبة الأمرد أو النظر إليه بشهوة أو الخلوة به ، ممايدل على ضرورة
لزوم الحذر من فتنة هؤلاء
وأسوق فيما يلي بعضا من تحذيرات الأئمة من هذا الأمر :
  • دخل سفيان الحمام ، فدخل عليه غلام حسن الوجه , فقال أخرجوه ، فإني أرى مع كل امرأة شيطانا ومع كل صبي عشرة شيطانا . [راجع تلبيس ابليس ص310]
  • وقال أبو منصور عبدالقلدر بن طاهر : من صحب الأحداث وقع في الإحداث.[ المصدر السابق]
  • وقال بعض التابعين : ما أنا بأخوف من السبع الضاري على الشاب الناسك من غلام أمرد يجلس إليه .
  • وروي عن سعيد بن المسيب أنه قال :" إذا رأيت الرجل يلح النظر إلى الغلام فاتهموه "[ النظر في الأحكام ص 283]
    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : وقال بعضهم : "ما سقط عبد من عين الله إلا ابتلاه بصحبة هؤلاء الأحداث"
  • وأخيرا أقول ماقاله شيخ الإسلام رحمه الله :
  • " وقد روي عن المشايخ من التحذير عن صحبة الأحداث ما يطول وصفه"
    ولله در القائل :
    لا تصحبن أمردا يا ذا النهى...... واترك هواه وارتجع عن صحبته
    فهو محل النقص دوما والبلا ..... كل البلاء أصله من فتنته
    وبعد أن عرفنا خطورة مصاحبة هؤلاء وما تجلبه تلك الصحبة القبيحة لصاحبها من خزي وصغار في الدنيا والأخرة
    فهل يرضى العاقل لنفسه أن يكون كذلك وأن يعرض نفسه للمهالك ؟
    فيا أخي المبتلى بمحبة هؤلاء أين عقلك أين رشدك ؟!
    ما أغفلك ما أجهلك !
    خسرت دينك ودنياك وأطعت شيطانك وهواك
    ما أخوفني عليك إن لم ترجع عن الإصرار أن تحشى عينك يوم القيامة بما لا تطيقه .
    فبادر إلى التوبة وشمر إلى الأوبة وكف بصرك ، واحفظ نظرك امتثالا للكتاب والسنة وإن خالفت خفت عليك من الفتنة .
    فأقبل هذه النصيحة وراجع عن أفعالك القبيحة بتوبة نصوحة عسى الله أن يجزل لك الثواب ويعافيك من
    العقاب ويسامحك في الحساب ، ويبوئك مع المتقين حسن مآب ( جنات عدن مفتحة لهم الأبواب , متكئين
    فيها يدعون فيها بفاكهة وشراب , وعندهن قاصرات الطرف أتراب)
    وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
    ـــــــ
    المراجع :
    تحذير أهل الايمان من مصاحبة المردان تأليف : سعود بن ملوح العنزي
    وتلبيس ابليس لابن الجوزي رحمه الله
يتبع




















  رد مع اقتباس
قديم 23-11-2010, 01:05 PM   رقم المشاركة : 3
   
 
 
نفود الشقيقه
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية نفود الشقيقه
 
 
   

 







 




نفود الشقيقه غير متصل

نفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant future


افتراضي


الحمد لله رب العالمين والصّلاة والسّلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين:
في الأيام الماضية كنت أقرأ كتاب عنونه صاحبه بـ(ولاتقربوا الفواحش)
وفوجئت به عندما كان يتكلم عن اللواط ودخل في موضوع المردان بأنّه حكم بأنّه لايجوز النّظر اليهم ، فتوقفت أمام هذا الحكم الغريب والقوي ، وقلت في نفسي : لابدّلهذا الحكم من تفصيل....
فرزقني الله لآداء العمرة في مكة قبل أيام قليلة ، وبعد آدائها تجوّلت في أسوقاها ودخلت احدى المكتبات فما ان دخلت حتى وقع نظري في كتاب من 110 صفحة عنونه صاحبه بـ(تحذير أهل الأيمان من مصاحبة المردان-وضمنه الأحكام المتعلقة بالأمرد)تأليف: سعود بن ملوّح العنزي-مدينة عرعر....
وأوّل ماخطر في ذهني عند قراءة عنوان الكتاب هو حكم النّظر الى الأمرد، هل هو حرام اطلاقا اذا كان الأمرد حسن الوجه أم المسألة فيها تفصيل؟؟ فوجدت الجواب في ذلك الكتاب وهاأنا من منطلق قول النّبي صلى الله عليه وسلّم :( بلّغوا عنّي ولو آية)أخرجه البخاري، أنقل ايكم الحكم باختصار مع بيان الخلاف وذكر بعض الأقوال :
1- حكم النظر الى الأمرد بشهوة :
لايجوز لاشرعا ولا عقلا ولا نقلا....
بل أجمع العلماء - رحمهم الله - على حرمة النّظر الى الأمرد بشهوة سواءا كان الأمرد أسود أو أبيض مدركا أو غلاما-أي غير مدرك-
يقول شيخ الأسلام ابن تيمية -رحمه الله - :
( وكذلك مقدّمات الفاحشة عند التلذذ بالأمرد ولمسه والنظر ايه ، حرام
باتفاق المسلمين كما هو كذلك في المرأة الأجنبية )
ويول كذلك -رحمه الله - :
(وسواءا كانت الشّهوة شهوة الوطء أو شهوة النظر كان حراما باتّفاق الأئمة)
وقال شيخ الأسلام -رحمه الله- أيضا :
( ومن استحلّه كفر اجماعا )...
ونقل المؤلف - أثابه الله -أقوال أهل العلم في تحريم النظر الى الأمرد بشهوة أذكر منهم:
أبو الحسن الشّاذلي ، أبو حامد الغزالي ، بن الجوزي ، سعيد بن المسيّب ، الروياني ...
وجعل كثير من العلماء أن النظر الى الأمرد أشدّ فتنة من النّظر الى النّساء....
ولا حول ولا قوّة الا بالله والله المستعان...
2-النّظر الى الأمرد بغير شهوة :
على قسمين :
القسم الأوّل :
أن ينظر الى الأمرد غير قاصد للذّة ، وهو مع ذلك آمن من الفتنة، فهذان شرطان:
أ- عدم قصد الألتذاذ .
ب- عدم خوف الأفتتان .
يجوز....
بالشرطين السابقين ، ونقل الأجماع على جوازه غير واحد من أهل العلم لكن تركه أولى كما صرّح بذلك بعض أهل العلم....
وهناك بعض الآثار التي وردت عن بعض أهل العلم بأنهم يحرمون النّظر الى الأمرد بغير حاجة وهي :
* مانقل عن الشّافعي بأنه لايجوز النظر الى الأمرد بغير حاجة ، لأنّه يخاف منه الأفتتان به كما يخاف الأفتتان بالمرأة...
يقول الشيخ أبو حامد : ( لاأعرف هذا النّص للشّافعي )...
ويقول البلقيني عن هذا النّص :( مطعون فيه ولا يجوز أن ينسب للشافعي مايخرق الأجماع )
*ماقاله النووي - رحمه الله - : ( مجرّد النّظر الى الى الأمرد الحسن حرام سواءا كان بشهوة أو بغيرها )فتاواى الأمام النووي...
يرد على هذا القول ماقاله الأمام النووي في " روضة الطالبين " حيث عارض فتواه السابقة وقال :(ولايحرم النّظر الى الأمرد بغير شهوة )
يقول الأمام صاحب كتاب " مرقاة المفاتيح": ( والذي ذكره-أي النووي بتحريمه للنظر الى الأمرد بغير حاجة - انما هو من باب الأحتياط في الدين فانه من رعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه )
اذا يجوز النظر الى الأمرد اجماعا بغير الشهوة اذا توفر الشرطان السابقان والأولى ترك النّظر ...
القسم الثاني:
أن يخاف من النظر للأمرد ثوران الشهوة...
على قولين، والصحيح الراجح أنه لايجوز النظر الأمرد مع خوف ثوران الشهوةكما نقل عن كثير من أهل العلم
يقول النووي :( ان خاف الفتنة من النظر الى الأمرد حرم على القول الصحيح وقول الأكثرين )...
3-تكرار النّظر الى الأمرد:
لايجوز تكرار النظر الى الأمرد....
قال شيخ الأسلام - رحمه الله - :
( ومن كرر النظر الى الأمرد ونحوه وأدامه ، وقال أنا لاأنظر بشهوة فقد كذب في ذلك ، فانه اذا لم يكن له داع يحتاج معه الى النظر لم يكن النّظر الا لما يحصل في القلب من اللذة بذلك )
وال بن الجوزي - رحمه الله - :
( فاذا وع الالحاح في النّظر دل على العمل بمقتضى ثوران الشهوة ، قال سعيد بن المسيب : اذا رأيتم الرجل يلحّ النّظر الى غلام أمرد فاتّهموه )
وقال بن عقيل - رحمه الله - : ( تكرار النظر الى الأمرد محرّم ؛ لأنه لايمكن بغير شهوة )....
فيامن ابتلي بحب المردان هذا حكم الله في النّظر اليهم فغض بصرك وحصّن فرجك واتق الله وفي موضوعي القادم أعرض عليك الدواء علّ الله أن ينفع بهذا العلم ....
اللهم اهدنا الى سواء السراط وصلّى الله على الحبيب وسلّم......
يتبع



















  رد مع اقتباس
قديم 23-11-2010, 01:07 PM   رقم المشاركة : 4
   
 
 
نفود الشقيقه
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية نفود الشقيقه
 
 
   

 







 




نفود الشقيقه غير متصل

نفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant future


افتراضي



أحكام النظر إلى الأمرد :

أولاً : النظر بشهوة :

بوّب البيهقي في الكبرى ( 7/ 99) : باب ما جاء في النظر إلى الغلام الأمرد بالشهوة .

قال الله جلّ ثناؤه : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ) : ثم قال : وفتنته ظاهرة ، لا تحتاج إلى خبر يُبيِّنها وبالله التوفيق .. )

قلت : قوله : ( ولا تحتاج إلى خبر يُبيِّنها ) أي : أنّ الافتنان بالأمرد ، أمر معروف ، لا يخفى فلا حاجة إلى خبر عن المصطفى صلى الله عليه وسلم في ذلك ، لأنّه ساق ما لا يثبت من الأخبار ، وبيّن ضعفها !

ونقل الحافظ في الفتح (9/337) عن الغزالي قوله : ( لسنا نقول : أنّ وجه الرجل في حقها – أي المرأة – عورة كوجه المرأة في حقه ، بل هو كوجه الأمرد في حقّ الرجل فيحرم النظر عند خوف الفتنة فقط ) .

وقال المرداوي في الإنصاف ( 8/28) : [1] ( ولا يجوز النظر إلى أحد ممّا ذكرنا – منهم الأمرد – لشهوة ، وهذا بلا نزاع قال الشيخ تقي الدين رحمه الله : ( ومن استحله كفر إجماعاً) .

قلت : وقول الأئمة : النظر بشهوة ، أي التلذذ بالنظر .

قال المرداوي في الإنصاف ( 8/30) : ( معنى الشهوة : التلذذ بالنظر ) .

وقال ابن مفلح في الفروع ( 5/ 113) : ( وقال ابن الجوزي : كان السلف يقولون في الأمرد : هو أشد فتنة من العذارى ، فإطلاق البصر من أعظم الفتن ) .

وقال زين الدين المليباري في الفتح ( 3/263) : ( ويحرمُ مصافحة الأمرد الجميل كنظره بشهوة) .

وقال أحمد بن غُنيم النفراوي المالكي في الفواكه الدواني : ( قال : فلا يحلُّ له النظر لأجنبية ، ولا لأمرد على وجه الالتذاذ للإجماع على حرمة النظر بقصد الشهوة لغير الزوجة والأمة قال ابن شعبان : النظر إلى الأمرد الحسن الصورة على وجه الالتذاذ كالنظر إلى الشابة .

وأما النظر إليه لا بقصد الالتذاذ أو الخلوة به فلا حرمة لمن علم السلامة على مقتضى مذهبنا لكنّ السلامة في ترك ذلك) .

النظر بغير شهوة :

قال ابن عابدين في الحاشية ( 1/ 407 ) : ( ويحرمُ النظر إلى وجهها – أي المرأة – ووجه الأمرد إذا شك في الشهوة أما بدونها فيباح ولو جميلاً ، كما اعتمده الكمال قال : فمحلُّ النظر منوط بعدم خشية الشهوة مع عدم الصورة

ثانياً : النظر بلا شهوة

وقال المرداوي في الإنصاف ( 8/ 28 ) : [2] ( النظر إلى الأمرد لغير شهوة على قسمين :

أحدهما : أن يأمن ثوران الشهوة .
فهذا يجوز له النظر من غير كراهة على الصحيح من المذهب ، وعليه أكثر الأصحاب ، وجزم به في الهداية والمذهب والمستوعب ، وغيرهم ، وقاله أبو حكيم وغيره ولكن تركه أولى صرّح به ابن عقيل .

قال : وأما تكرار النظر فمكروه .
وقال أيضاً في كتاب القضاء : تكرار النظر إلى الأمرد مُحرّم ؛ لأنّه لا يمكن بغير شهوة .
قال الشيخ تقي الدين رحمه الله : ومن كرر النظر إلى الأمرد وقال : إنّي لا أنظر بشهوة ؛ فقد كذب في ذلك !
وقال القاضي : نظر الرجل إلى وجه الأمرد مكروه .
وقال ابن البنا : النظر إلى الغلام الأمرد الجميل مكروه نصّ عليه وكذا قال أبو الحسين .

القسم الثاني : أن يخاف من النظر ثوران الشهوة .

فقال الحلواني : يكره ، وهل يحرم ؟ على وجهين .

وحكى صاحب الترغيب ثلاثة أوجه : التحريم وهو مفهوم كلام صاحب المحرر ، فإنّه قال يجوز لغير شهوة إذا أمن ثورانها .

واختاره الشيخ تقي الدين[3] فقال: أصحُّ الوجهين لا يجوز .

وقال المصنف في المغني : إذا كان الأمرد جميلاً يخافُ الفتنة بالنظر إليه ، لم يجز تعمد النظر إليه .

قال في الفروع : ونصُّه : يحرمُ النظر خوف الشهوة .
والوجه الثاني : الكراهة ، وهو الذي ذكره القاضي في الجامع وجزم به الناظم .
والوجه الثالث : الإباحة ، وهو ظاهر كلام المصنف هنا وكثير من الأصحاب.

والمنقول عن الإمام أحمد رحمه الله كراهة مجالسة الغلام الحسن الوجه .

وقال في الرعاية الكبرى : ويحرمُ النظرُ إلى الأمرد لشهوة ويجوز بدونها مع أمنها ، وقيل : وخوفها .

وقال في الهداية والمذهب والمستوعب ، والرعاية الصغرى والحاوي الصغير : وإن خاف ثورانها فوجهان).

مفاسدُ النظَّر إلى المردان :

1- عموم فتنته للجنسين :

قال ابنُ عقيل : الأمرد ينفق على الرجال والنساء فهو شبكة الشيطان في حقّ النوعين .

قلت : ينفقُ على الرجال والنساء : أي يفتن الرجال والنساء ويحب كلّ منهم وصاله في الحرام عياذاً بالله .

2- تهييج شهوة الناظر :

إنّ الناظر إلى الأمرد الجميل ، مهما كان تقياً فهو عرضة مع إمعان النظر ، وحدّ البصر إلى الافتتان به عياذاً بالله .

قال ابن كثير: كان السلف يكرهون أن يحد الرجل النظر الى الأمرد.

3- افتتان الأمرد نفسه :

لا ريب أن شعور الأمرد بإهتمام الناظرين اليه ، وإدامتهم تأمل محاسنه لن يخلو من مفسدة بل مفاسد منها:

1- شعوره بأنّه محط الأنظار ، ومهوى الأفئدة فإن كان ضعيف الإيمان ، هزيل التربية دفعه ذلك إلى صنع علاقات مريبة مع الذكور عياذاً بالله . أو شجعه جماله وحسنه على تصيد النساء بعد أن امتلأ ثقة بجاذبيته .

2- وأما إن كان تقياً ورعاً لا تعجبه تلك النظرات المريبة والتأملات المشبوهة فإنه قد يصاب بإحباط وآلام نفسية حين يشعر بأنّه مثير للغريزة ، وموجج لشهوات الرجال كالنساء .

ولربما وسوس له الشيطان هو الآخر فوقع في غرام النساء بعد أن أوحت إليه كثرة النظرات أهليته لإشباع الغريزة بالحرام عياذاً بالله .

وفي قصة يوسف عليه السلام أعظم عبرة في خطورة كيد النساء وتربصهن بالمُرد الحسان إلا ما رحم الله .

وإلى هنا تم المقصود بحمد الله, والله أسأل أن ينفع به كاتبه وناسخه وقارئه وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

-----------------------------------------
[1] ينظر الفتاوى (22/247) .
[2] ينظر : الفروع ( 5/111) ، المغني (7/80) مجموع الفتاوى (21/ 251) .
[3] قال شيخ الإسلام : يحرم عند جمهور الناس النظر إلى الأمرد عند خوف ثوران الشهوة ( الفتاوى 22/247) .



















  رد مع اقتباس
قديم 23-11-2010, 05:17 PM   رقم المشاركة : 5
   
 
 
نفود الشقيقه
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية نفود الشقيقه
 
 
   

 







 




نفود الشقيقه غير متصل

نفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant future


افتراضي


افا ماهنا ردود ولا مستحين علشان الموضوع حساس

عموما لا حياء في الدين وسكوت العوائل المحافظه واعتبار التحدث بهذه الاشياء من الممنوعات سبب لكثير من المشاكل



















  رد مع اقتباس
قديم 23-11-2010, 05:55 PM   رقم المشاركة : 6
   
 
 
إلا صلاتي
مشرف سابق وعضو متميز
 
 
 
الصورة الرمزية إلا صلاتي
 
 
   

 







 




إلا صلاتي غير متصل

إلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond reputeإلا صلاتي has a reputation beyond repute


الوسام الفضي 

افتراضي


موضوع مهم ، بارك الله فيك .



















التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 23-11-2010, 06:31 PM   رقم المشاركة : 7
   
 
 
قمربين النجوم
(..: سوبر ستــار :..)
 
 
 
الصورة الرمزية قمربين النجوم
 
 
   

 







 




قمربين النجوم غير متصل

قمربين النجوم has a reputation beyond reputeقمربين النجوم has a reputation beyond reputeقمربين النجوم has a reputation beyond reputeقمربين النجوم has a reputation beyond reputeقمربين النجوم has a reputation beyond reputeقمربين النجوم has a reputation beyond reputeقمربين النجوم has a reputation beyond reputeقمربين النجوم has a reputation beyond repute


افتراضي


بارك الله فيك .



















التوقيع :
{ ربـــــآهـ } **

مآ قضيتَ من قضاء إلا لحكمة ً منك


اللهم فـ ألهمنآ صبراً يبلغنآ ثواب الصابرين لديكـ


اللهم اغفر لجميع موتآنآ وارحمهم وعآفهم واعف عنهم
اللهم وأكرم نزلهم , ووسع مدخلهم واغسلهم بالماء والبرد والثلج
  رد مع اقتباس
قديم 23-11-2010, 06:56 PM   رقم المشاركة : 8
   
 
 
ذو النون !
مشرف القسم الاسلامي العام
 
 
 
الصورة الرمزية ذو النون !
 
 
   

 







 




ذو النون ! غير متصل

ذو النون ! has a reputation beyond reputeذو النون ! has a reputation beyond reputeذو النون ! has a reputation beyond reputeذو النون ! has a reputation beyond reputeذو النون ! has a reputation beyond reputeذو النون ! has a reputation beyond reputeذو النون ! has a reputation beyond reputeذو النون ! has a reputation beyond reputeذو النون ! has a reputation beyond repute


الوسام الفضي 

افتراضي


؛

كل هذا التحذير كان على عهد الصحابة
والتابعين والسلف الصالح
كيف بنا الأن في وقتنا الحاضر !!

كفانا الله شر فتن الدنيا وهوى النفس



















التوقيع :
لماذا تكثر من التفكير والله ولي التدبير
ولما القلق من المجهول وكل شيئ عندالله معلوم

,اطمئن فأنت في عين الله الحفيظ
كفالته بلا حدود وعطاياه لاتمنعها السدود

’فقل بقلبك قبل لسانك إذا واجهتك المحن والمصاعب
,, وأفوض أمري إلى الله ,,
لاتثقل يومك بهموم غدك
فقد لاتأتي هموم غدك وتخسر سرور يومك !!

  رد مع اقتباس
قديم 23-11-2010, 07:09 PM   رقم المشاركة : 9
   
 
 
القمر شاهد
مشرفة القسم الاسلامي العام
 
 
 
الصورة الرمزية القمر شاهد
 
 
   

 







 




القمر شاهد غير متصل

القمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond reputeالقمر شاهد has a reputation beyond repute


الوسام الذهبي 

افتراضي


جزاك الله خير..



















  رد مع اقتباس
قديم 23-11-2010, 08:32 PM   رقم المشاركة : 10
   
 
 
نفود الشقيقه
(..: قمة الابداع :..)
 
 
 
الصورة الرمزية نفود الشقيقه
 
 
   

 







 




نفود الشقيقه غير متصل

نفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant futureنفود الشقيقه has a brilliant future


افتراضي


حياكم الله ..



















  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

الساعة الآن 04:46 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
دعم واستضافة: فنتاستك لخدمات الواب

رقم التسجيل بوزارة الثقافة والإعلام - م ن / 153 / 1432

Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
المواضيع و المشاركات المنشورة تمثل وجهة نظر كاتبها وليست بالضرورة أن تمثل الرأي الرسمي لإدارة منتديات شباب عنيزة